Search

ورش عمل في غزة بالتزامن مع حملة التوعية بقانون الانتخابات

Saturday, September 17, 2005

غــزة/
عقدت لجنة الانتخابات المركزية عدداً من ورش العمل في قطاع غزة حول قانون الانتخابات الفلسطيني الجديد، وتأتي هذه الورش في إطار حملة التوعية والتثقيف الجديدة التي تنفذها اللجنة حالياً والتي انطلقت في العاشر من الشهر الجاري وتستمر حوالي الشهر بهدف شرح قانون الانتخابات، من أجل زيادة وعي الناخب الفلسطيني بقانون الانتخابات والنظام الانتخابي الذي سيجري وفقه الاقتراع في الانتخابات التشريعية المقبلة.


دائرة غزة الانتخابية


نظمت دائرة غزة الانتخابية بالتعاون مع جمعية الشابات المسلمات ورشة عمل، وذلك في مقر الجمعية في مدينة غزة بحضور العديد من الأعضاء والعاملين في الجمعية، وتحدث موظف العلاقات العامة والشئون الانتخابية في الدائرة محمد حبيب حول النظام الانتخابي المختلط والذي سيعتمد في الانتخابات التشريعية المقبلة مناصفة (50% دوائر و50% قوائم) وعن زيادة عدد أعضاء المجلس التشريعي من 88 عضواً إلى 132 عضواً مشيراً إلى أنه سيتم انتخاب (66) عضواً علي أساس نظام الدوائر موزعين على الدوائر الانتخابية الست عشرة حسب عدد السكان و(66) عضواً على نظام القوائم باعتبار الوطن دائرة انتخابية واحدة، شارحاً طريقة سانت لوغي لاحتساب وتوزيع مقاعد نظام التمثيل النسبي والتي أقرها قانون الانتخابات الجديد ليتم اعتمادها في توزيع المقاعد في الانتخابات التشريعية المقبلة.
وأوضح حبيب أن المقاعد في نظام القوائم توزع طبقاً لعدد الأصوات التي تفوز بها كل قائمة، مشيراً إلى أنه يخصص لكل قائمة انتخابية حازت على 2% أو أكثر من الأصوات الصحيحة للمقترعين في الانتخابات عدداً من مقاعد المجلس، وقدم مثالاً توضيحياً لاحتساب مقاعد المجلس التشريعي وفقاً لطريقة "سانت لوغي".

دائرة شمال غزة


وفي نفس السياق عقدت دائرة شمال غزة الانتخابية العديد من ورش العمل التي استهدفت عدة فئات مختلفة في منطقة الشمال، بالتعاون مع عدد من الهيئات الحزبية المعتمدة.

وأوضحت لبنى المقوسي من دائرة الشمال المبادئ الرئيسية لعملية الاقتراع والفرز وكذلك الآليات المتبعة في هذه العملية، مشيرةً أنه سيكون هناك ورقتي اقتراع لكل ناخب سيتم من خلالهما الاقتراع، موضحةً أن الورقة الأولى ستكون خاصة بالمرشحين عن الدائرة الانتخابية التابع لها الناخب، بحيث لا يزيد عدد اختيار المرشحين في الورقة عن العدد المخصص لكل دائرة، أما الورقة الثانية ستكون خاصة بالقوائم الانتخابية المغلقة والتي سيتم التعامل معها على أساس أن الوطن دائرة واحدة بحيث يقوم الناخب باختيار قائمة واحدة فقط من بين القوائم المتنافسة في ورقة الاقتراع.
كما تحدث المشرف في دائرة الشمال عبد الرحمن أبو ندى عن الدعاية الانتخابية حيث أشار إلى الفترة الزمنية المحددة للدعاية الانتخابية وضوابطها، وعن الأماكن التي تجوز ممارسة الدعاية الانتخابية ضمنها وعن الأماكن التي يحظر القانون استخدامها أو ممارسة الدعاية فيها.
 وتم الحديث عن دور كل من المراقب والوكيل في العملية الانتخابية وعن قواعد السلوك الخاصة بكلٍ منهما، متطرقاً لموضوع الجرائم الانتخابية والعقوبة المقررة لكل فعل أو سلوك اعتبره قانون الانتخابات جريمة انتخابية.
 
ومن الجدير بالذكر أن اللجنة استخدمت العديد من الوسائل خلال هذه الورش التثقيفية كالمنشورات التعريفية بقانون الانتخابات المعدل، ومنشورات توضيحية لطريقة "سانت لوغي" لتوزيع مقاعد المجلس التشريعي وفق نظام القوائم الانتخابية التي تحصل على نسبة الحسم فأكثر، والتي حددها القانون بـ2% من مجمل الأصوات الصحيحة التي حصلت عليها جميع القوائم.

Print

Name:
Email:
Subject:
Message:
x
Central Elections Commission Copyright Reserved©2022
return to Top