Search

لجنة الانتخابات المركزية تلتقي ممثلي الأحزاب السياسية في رفح وغزة

Wednesday, July 27, 2005

غـــزة/
عقدت لجنة الانتخابات المركزية اليوم عدداً من اللقاءات التثقيفية على مستوى قطاع غزة، وذلك بالتعاون مع عدد من المؤسسات الأهلية والأحزاب والتنظيمات السياسية الفلسطينية.
حيث عقدت دائرة شمال غزة الانتخابية اليوم لقاءين تثقيفيين حول القانون الانتخابي الجديد، الأول في إحدى المخيمات الشبابية التي تقيمها وزارة الشباب والرياضة بالتعاون مع عدد من المؤسسات الشبابية الفاعلة في نادي الفروسية على شاطي مخيم جباليا، والثاني بالتنسيق مع مؤسسة الحياة والأمل في مخيم جباليا.
وتحدث منسق دائرة شمال غزة محمد أبوعميرة في المخيم الصيفي حول حملة التسجيل التي أطلقتها اللجنة في كافة التجمعات السكانية في قطاع غزة ابتداءً من يوم الأحد الماضي، لمدة ثلاثة أسابيع، وذلك لإتاحة الفرصة أمام المواطنين الذين لم يسجلوا أسماءهم خلال فترات التسجيل السابقة، مؤكداً على أهمية التسجيل في هذه الفترة لضمان حق المواطن في الاقتراع خاصة بعد قرار المجلس التشريعي إلغاء السجل المدني في الانتخابات التشريعية المقبلة.
وأشار أبو عميرة إلى التعديلات النهائية التي أقرها المجلس التشريعي على قانون الانتخابات حيث اعتمد النظام الانتخابي المختلط مناصفة (50% -50%) بين نظام الأكثرية، والنظام النسبي باعتبار الأراضي الفلسطينية دائرة انتخابية واحدة، وارتفاع عدد أعضاء المجلس التشريعي إلى 132 عضواً موزعين على النحو التالي: (66) نائباً يتم انتخابهم على أساس نظام الدوائر، موزعين على الدوائر الانتخابية الست عشرة حسب عدد السكان في كل دائرة، و(66) نائباً يتم انتخابهم على أساس نظام التمثيل النسبي ( القوائم) باعتبار الأراضي الفلسطينية دائرة انتخابية واحدة.
من جهة أخرى تحدثت موظفة العلاقات العامة والشؤون الانتخابية أنوار التتري في مقر مؤسسة "الحياة والأمل" حول آلية الاقتراع وخطواتها من لحظة دخول الناخب مركز الاقتراع وحتى خروجه، مشيرةً إلى أنه سيكون هناك ورقتي اقتراع لكل ناخب سيتم من خلالهما الاقتراع. ومن خلال حديثها أكدت التتري على ضرورة مشاركة المرأة في الانتخابات المقبلة، مشيرةً إلى تمثيل المرأة في قانون الانتخابات بالنسبة القائمة الانتخابية.
من جهتها نظمت دائرة غزة الانتخابية لقاءً مع ممثلي الهيئات الحزبية لدى محافظة غزة وذلك في مقر الدائرة بحضور العديد من ممثلي هذه الأحزاب، حيث تحدث منسق الدائرة وائل ذهب حول طرق الوصول إلى المواطنين الذين لم يقوموا بتسجيل أسمائهم في سجل الناخبين في فترات التسجيل السابقة، وتحفيزهم على اغتنام فرصة فترة التسجيل الميداني الحالية والقيام بإدراج أسمائهم في سجل الناخبين، وذلك من خلال التواجد في كافة التجمعات السكانية و الدواوين وأمام المؤسسات الحكومية والأهلية التي يرتادها المواطنين للتسهيل عليهم.
وأكد ذهب على ضرورة توعية المواطنين بأهمية السجل الانتخابي كسجل أساسي للاقتراع لا بديل عنه، موضحاً أن نسبة غير المسجلين من الإناث أعلى من نسبة الذكور مما يستدعي تنشيط دور الأطر والمؤسسات النسوية في سبيل توعية المواطنات الفلسطينيات بضرورة تسجيل أسمائهن في السجل الانتخابي مؤكداً على أن الهيئات الحزبية هي شريك مهم في العملية الانتخابية.
من جهته حث موظف العلاقات العامة والشئون الانتخابية محمد حبيب ممثلي الأحزاب بضرورة أن تلعب الأحزاب دورها في مساندة لجنة الانتخابات المركزية في الوصول إلى المواطنين غير المسجلين في السجل الانتخابي، مؤكداً على أهمية التواصل بين لجنة الانتخابات المركزية و الأحزاب للوصول إلى المواطنين، موضحاً أن اللجنة على استعداد تام للتعاون مع كافة الجهات المعنية من أحزاب وتنظيمات سياسية ومؤسسات أهلية وشخصيات فاعلة لحث المواطنين للتسجيل، هذا و قد تم تسليم كل ممثل حزب من الحاضرين نسخة عن قائمة أسماء المواطنين غير المسجلين في دائرة غزة وذلك حسب ما ورد من السجل المدني، وذلك تسهيلا عليهم في تحديد آليات العمل للوصول إلى المواطنين بأسرع وقت ممكن .
وفي نفس السياق عقدت دائرة رفح الانتخابية لقاءًً تثقيفياً لممثلي الهيئات الحزبية المعتمدين لدى اللجنة في دائرة رفح حول النظام الانتخابي المختلط. حيث وجه موظف العلاقات العامة والشؤون الانتخابية في الدائرة أسامة أبو عبيد الله نداءً للأحزاب السياسية بالتحرك من أجل تحفيز المواطنين الذين لم يسجلوا لاغتنام الفرصة المتاحة.
هذا وقدم أبو عبيد الله شرحاً مفصلاً حول آلية سانت لوغى لاحتساب وتوزيع المقاعد حسب نظام التمثيل النسبي والتي أقرها قانون الانتخابات الجديد ليتم اعتمادها في توزيع المقاعد في الانتخابات التشريعية المقبلة، موضحاً أن المقاعد في هذا النظام توزع طبقاً لعدد الأصوات التي تفوز بها كل قائمة، مشيراً أنه يخصص لكل قائمة انتخابية حازت على 2% أو أكثر من الأصوات الصحيحة للمقترعين في الانتخابات على أساس نظام القوائم عدد من مقاعد المجلس بنسبة ما حصلت عليه من الأصوات، وشرح مثالاً توضيحياً لاحتساب المقاعد النيابية وفقاً لطريقة سانت لوغى، حيث أن هذه الطريقة تنصف الأحزاب الصغيرة.

Print

Name:
Email:
Subject:
Message:
x
Central Elections Commission Copyright Reserved©2022
return to Top